آخرین خطبه رسول اکرم (ص) بر منبر مدینه


آخرین خطبه رسول اکرم (ص) بر منبر مدینه



آخرین خطبه رسول اکرم (ص) بر منبر مدینه
امام صادق (ع) آخرین گفتار پیامبر را بر سر منبر مسجد مدینه چنین بیان می کند:
پیشوایان بر امتم را تذکر می دهم که بر مسلمانان بی‌ رحمی نکنند. سالخوردگان را بزرگ شمرند، بر محرومان رحم آورند، عالمان و دانشمندان را بزرگ دارند مبادا آنان به ذلت بیفتند. جامعه را به فقر و نداری نکشانند که کفر به دنبال دارد، درهای حکومت را به روی مردم باز بدارند [تا مردم آزادانه سخنشان را بگویند] و زورمندان به جان ضعیفان نیفتند. سپس فرمود پیامم را ابلاغ کردم و نصیحتم را رساندم ، همگی شاهد باشید.
امام صادق می فرماید:هذا آخر کلام تکلم به رسول الله علی منبره (بحارالانوار ج۲۲ص۴۹۵)



اهل سنت چه نظری دارند؟

1:

سلام

خطبه آخر رسول خدا ص وآخرین منبر ایشان طولانی و مهم بوده که پراکنده در مجامع روایی هست :


هميشه اولین وآخرین موضوعات وحوادث ازاهمیت خاصی برخوردارند و حق مطلب هم همین هست زیرا حاوی نکات پايه ی هستند مثلا در مورد زندگی رسول خدا (ص) مواردی مثل هجرت ونزول وحی و بعثت و اولین وآخرین سوره نازله واولین مومن ...


پیشگویی ایدز توسط پیامبر
اهمیت ویژه ای دارند .


پیرامون ادعای "امام حسین (علیه السلام) در قرآن و کتاب مقدس"
امروز یک موضوع مهم که تابحال پیرامون اون بررسی جامعی صورت نگرفته را مورد توجه برنامه میدهیم :




آخرین منبر پیامبر (ص) یا غدیر اصغر :




مستحضرید که حضرت رسول صلي الله عليه وآله وسلم سپس سالها قصد حج كردند وخبر از وفات خود دادند وعده زيادي از امت هم براي دیدار آخر ومشاهده عملي اعمال رسول خدا ، با ايشان همراه شدند و حضرتش هم پس از انجام اعمال حج به امر خداي متعال : يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنْ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ .




خليفه پس از خود را در غدير خم منصوب كردند .


برگزاری مراسم ازدواج با الهام از دستورات دینی
وتا رحلت حضرتش 90 روز بیشتر باقی نمانده هست .


با جاهلیت پیامکی مبارزه کنیم
.


خروج سفیانی
وبيماري حضرت پس از بازگشت به مدينه در ماه صفر شروع شد وتقريبا 10 روز طول كشيد تا اينكه به لقاء الله واصل شدند.





حضرت رسول (ص) پس از بازگشت از حجة الوداع متوجه بروز نارضایتی و توطئه اصحاب در مورد خلافت سپس خود شدند و سعی در دفع اون کردند .


عمامه خیلی سنگین است !
یکی از اقدامات ایشان تشکیل سپاه اسامه بن زید وبرنامه دادن بزرگان اصحاب مانند ابوبکر وعمر تحت امر این جوان 18 ساله بجهت شکستن غرورشان و امر به خروج سپاه وی از مدینه بود تا زمینه برای خلافت امام علی (ع) مناسب ومهیا شود که متاسفانه اصحاب از امر حضرتش تخلف کردند ومنافقین در امارتش طعن زدند که رسول خدا (ص) بنابر روایت بخاری و مسلم بسیارغضبناک بودند وسخنرانی کردند .





بخاری میگوید : حدثنا ‏ ‏إسماعيل ‏ ‏حدثنا ‏ ‏مالك ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن دينار ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن عمر ‏ ‏رضي الله عنهما ‏

أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏بعث بعثا وأمر عليهم ‏ ‏أسامة بن زيد ‏ ‏ فطعن الناس في إمارته فقام رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقال ‏ ‏إن تطعنوا في إمارته فقد كنتم تطعنون في إمارة أبيه من قبل وايم الله إن كان لخليقا للإمارة وإن كان لمن أحب الناس إلي وإن هذا لمن أحب الناس إلي بعده ‏





و هنگامیکه اصحاب از امر رسول خدا تخلف کردند تقریبا همگان متوجه توطئه شده بودند وبخاری در صحیحش آورده :





حَدَّثَنِي إِسْحَاقُ أَخْبَرَنَا بِشْرُ بْنُ شُعَيْبِ بْنِ أَبِي حَمْزَةَ قَالَ حَدَّثَنِي أَبِي عَنْ الزُّهْرِيِّ قَالَ أَخْبَرَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ كَعْبِ بْنِ مَالِكٍ الْأَنْصَارِيُّ وَكَانَ كَعْبُ بْنُ مَالِكٍ أَحَدَ الثَّلَاثَةِ الَّذِينَ تِيبَ عَلَيْهِمْ أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَبَّاسٍ أَخْبَرَهُ أَنَّ عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ خَرَجَ مِنْ عِنْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي وَجَعِهِ الَّذِي تُوُفِّيَ فِيهِ فَقَالَ النَّاسُ يَا أَبَا حَسَنٍ كَيْفَ أَصْبَحَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ أَصْبَحَ بِحَمْدِ اللَّهِ بَارِئًا فَأَخَذَ بِيَدِهِ عَبَّاسُ بْنُ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ فَقَالَ لَهُ أَنْتَ وَاللَّهِ بَعْدَ ثَلَاثٍ عَبْدُ الْعَصَا وَإِنِّي وَاللَّهِ لَأَرَى رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَوْفَ يُتَوَفَّى مِنْ وَجَعِهِ هَذَا إِنِّي لَأَعْرِفُ وُجُوهَ بَنِي عَبْدِ الْمُطَّلِبِ عِنْدَ الْمَوْتِ اذْهَبْ بِنَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلْنَسْأَلْهُ فِيمَنْ هَذَا الْأَمْرُ إِنْ كَانَ فِينَا عَلِمْنَا ذَلِكَ وَإِنْ كَانَ فِي غَيْرِنَا عَلِمْنَاهُ فَأَوْصَى بِنَا فَقَالَ عَلِيٌّ إِنَّا وَاللَّهِ لَئِنْ سَأَلْنَاهَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَمَنَعَنَاهَا لَا يُعْطِينَاهَا النَّاسُ بَعْدَهُ وَإِنِّي وَاللَّهِ لَا أَسْأَلُهَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ





وهمچنین در تاریخ ابن عساکر آمده :



أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ أنا أبو الحسن محمد بن عبد الله البستي بمرو أنا أبو الموجه نا عبدان عن أبي حمزة عن إسماعيل بن أبي خالدعن عامر الشعبي قال قال العباس لعلي بن أبي طالب حين مرض النبي (صلى الله*عليه وسلم) إني أكاد أعرف في وجه رسول الله (صلى الله عليه وسلم) الموت فانطلق بنا إليه نسأله من يستخلف منما فذاك وإلا أوصى بنا قال فقال علي للعبا س كلمة فيها جفاء فلما قبض النبي (صلى الله عليه وسلم) قال العباس لعلي ابسط يدك فلنبايعك قال فقبض يده فقال عامر لو أن عليا أطاع العباس في أحد البابين كان خيرا من حمر النعم قال عامر لو أن العباس شهد بدرا ما فضله أحد من الناس رأيا ولا عقلا .تاریخ ابن عساکر ج 26





یعنی عباس عموی پیامبر با توجه به شرایط پیش آمده به امام علی فرمود : باید تکلیف امر خلافت را مشخص کنیم اما امام علی (ع) با توجه به اوضاع وطغیان منافقین ، و اخباری که رسول خدا به او داده بودند( مثل حدیث قال قلت یا رسول الله ما یبكیك قال ضغائن فی صدور أقوام لا یبدونها لك إلا من بعدی ) به عباس میگویند که اینکار بی فایده هست وامت ما را از خلافت منع مینمايند .




بعد از این جریانات رسول خدا (ص) بسیار غضبناک شدند و برای اتمام حجت در روز 5 شنبه فرمودند که بیایید تا برای شما بنویسم کتابی که هرگز گمراه نشوید که متمردین ومتخلفین از جیش اسامه در حضور حضرتش داد وفریاد راه انداخته و رسول رب العالمین را متهم به هجر وهذیان نمودند بروایت بخاری ومسلم .




قال ابن عباس يوم الخميس وما يوم الخميس ثم بكى حتى بل دمعه الحصى فقلت يا ابن عباس وما يوم الخميس ؟ قال اشتد برسول الله صلى الله عليه و سلم وجعه فقال ( ائتوني أكتب لكم كتابا لا تضلوا بعدي ) فتنازعوا وما ينبغي عند نبي تنازع وقالوا ما شأنه ؟ أهجر ؟ هستفهموه قال ( دعوني فالذي أنا فيه خير أوصيكم ثلاث أخرجوا المشركين من جزيرة العرب وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم ) قال وسكت عن الثالثة أو قال فأنسيتها .


شما چگونه با خدای خود مراقبه می کنید؟
..وفی رواية لغيره فأنسيتها(عمدا)





در آخر امر هم رسول الله (ص) در حالیکه دستمالی بر سرشان پیچیده بودند بر منبر آمده وسخنرانی بسیار مهمی کردند واصحاب را از ریاست طلبی وطمع امارت و دنیا ترساندند و حجت را بر همگان تمام نمودند که به عقیده ابن کثیر این منبر بجای اون مجلس مصیبت بود که نگذاشتند پیامبر وصیتش را بنویسد :





حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ خَالِدٍ حَدَّثَنَا اللَّيْثُ عَنْ يَزِيدَ عَنْ أَبِي الْخَيْرِ عَنْ عُقْبَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَرَجَ يَوْمًا فَصَلَّى عَلَى أَهْلِ أُحُدٍ صَلَاتَهُ عَلَى الْمَيِّتِ ثُمَّ انْصَرَفَ عَلَى الْمِنْبَرِ فَقَالَ إِنِّي فَرَطٌ لَكُمْ وَأَنَا شَهِيدٌ عَلَيْكُمْ وَإِنِّي وَاللَّهِ لَأَنْظُرُ إِلَى حَوْضِي الْاونَ وَإِنِّي أُعْطِيتُ مَفَاتِيحَ خَزَائِنِ الْأَرْضِ أَوْ مَفَاتِيحَ الْأَرْضِ وَإِنِّي وَاللَّهِ مَا أَخَافُ عَلَيْكُمْ أَنْ تُشْرِكُوا بَعْدِي وَلَكِنْ أَخَافُ عَلَيْكُمْ أَنْ تَنَافَسُوا فِيهَا.بخاري بطرق متعدد .





وحدثنا محمد بن المثنى حدثنا وهب ( يعني ابن جرير ) حدثنا أبي قال سمعت يحيى بن أيوب يحدث عن يزيد بن أبي حبيب عن مرثد عن عقبة بن عامر قال صلى رسول الله صلى الله عليه و سلم على قتلى أحد ثم صعد المنبر كالمودع للأحياء



والأموات فقال إني فرطكم على الحوض وإن عرضه كما بين أيلة إلى الجحفة إني لست أخشى عليكم أن تشركوا بعدي



ولكني أخشى عليكم الدنيا أن تنافسوا فيها وتقتتلوا فتهلكوا كما هلك من كان قبلكم



قال عقبة فكانت آخر ما رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم على المنبر .بخاری ومسلم




حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ يُونُسَ حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي ذِئْبٍ عَنْ سَعِيدٍ الْمَقْبُرِيِّ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "إِنَّكُمْ سَتَحْرِصُونَ عَلَى الإِمَارَةِ وَسَتَكُونُ نَدَامَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَنِعْمَ الْمُرْضِعَةُ وَبِئْسَتْ الْفَاطِمَةُ .بخاری




بطور خلاصه پیامبر در آخرین منبرشان موضوعات بسیار پايه ی مانند کفر ونفاق و حوضشان واینکه از شرک بر ایشان نمیترسد بلکه از ریاست طلبی و حرص بر امارت بر ایشان بیمناکند که سرانجام منجر به ندامت اصحاب خواهد شد .





وجالب اینجاست که ابوبکر میداند که مخاطب رسول خدا (ص) کیست وگریه میکند :




مالك عن أبي النضر مولى عمر بن عبيد الله أنه بلغه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لشهداء أحد "هؤلاء أشهد عليهم" فقال أبو بكر الصديق ألسنا يا رسول الله بإخوانهم أسلمنا كما أسلموا وجاهدنا كما جاهدوا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم "بلى ولكن لا أدري ما تحدثون بعدي" قال فبكى أبو بكر وقال إئنا لكائنون بعدك.

موطا مالك



قال قرأت على مالك بن أبي النضر عن عبيد بن حنين عن أبي سعيد الخدري "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جلس على المنبر فقال: "إن عبدا خيره الله بين أن يؤتيه من زهرة الدنيا وبين ما عنده فاختار ما عنده" فبكى أبو بكر وقال فديناك بآبائنا وأمهاتنا يا رسول الله قال فعجبنا له وقلنا انظروا إلى هذا الشيخ يخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم عن عبد خير وهو يقول فديناك بآبائنا وأمهاتنا فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم هو المخير وكان أبو بكر أعلمنا به"بخاری و مسلم






و تعجب اصحاب از گریه ابوبکر !!!




حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى أَبُو عَلِيٍّ حَدَّثَنَا شَاذَانُ أَخُو عَبْدَانَ حَدَّثَنَا أَبِي أَخْبَرَنَا شُعْبَةُ بْنُ الْحَجَّاجِ عَنْ هِشَامِ بْنِ زَيْدٍ قَالَ سَمِعْتُ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ يَقُولُ مَرَّ أَبُو بَكْرٍ وَالْعَبَّاسُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا بِمَجْلِسٍ مِنْ مَجَالِسِ الْأَنْصَارِ وَهُمْ يَبْكُونَ فَقَالَ مَا يُبْكِيكُمْ قَالُوا ذَكَرْنَا مَجْلِسَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنَّا فَدَخَلَ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَخْبَرَهُ بِذَلِكَ قَالَ فَخَرَجَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقَدْ عَصَبَ عَلَى رَأْسِهِ حَاشِيَةَ بُرْدٍ قَالَ فَصَعِدَ الْمِنْبَرَ وَلَمْ يَصْعَدْهُ بَعْدَ ذَلِكَ الْيَوْمِ فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ ثُمَّ قَالَ أُوصِيكُمْ بِالْأَنْصَارِ فَإِنَّهُمْ كَرِشِي وَعَيْبَتِي وَقَدْ قَضَوْا الَّذِي عَلَيْهِمْ وَبَقِيَ الَّذِي لَهُمْ فَاقْبَلُوا مِنْ مُحْسِنِهِمْ وَتَجَاوَزُوا عَنْ مُسِيئِهِمْ .

بخاری




البته بر محققین تحریف وجابجایی کلمات مخفی نیست اما در هر صورت حقیقت وغوغای اصحاب بر سر ریاست دنیا ، آشکار هست.

ودر آخر منبر هم مثل غدیر خم میگویند 3 مرتبه که : خدایا ایا ابلاغ کردم :





قال أبو بكر حدثنا سفيان عن سليمان حدثنا يحيى بن أيوب حدثنا إسماعيل بن جعفر أخبرني سليمان بن سحيم عن إبراهيم بن عبدالله بن معبد بن عباس عن أبيه عن عبدالله بن عباس قال



كشف رسول الله صلى الله عليه و سلم الستر ورأسه معصوب في مرضه الذي مات فيه فقال اللهم هل بلغت ؟ ثلاث مرات إنه لم يبق من مبشرات النبوة إلا الرؤيا يراها العبد الصالح أو ترى له ثم ذكر بمثل حديث سفيان .صحيح مسلم ونسایی .




وجالب این خبر هست که عباس که حقیقت امر را میدانست به عمر در سقیفه فرمود که آیا شما عهدی از رسول الله (ص) در خلافت دارید فرمود نه عباس هم فرمود که رسول خدا فوت نمود در حالیکه راه روشن و درست را نشان شما داد :



وروى ابن إسحاق وعبد الرزاق والطبراني من طريق عكرمة "أن العباس قال لعمر: هل عند أحد منكم عهد من رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك؟ قال: لا.

قال: فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد مات، ولم يمت حتى حارب وسالم ونكح وطلق
وترككم على محجة واضحة .فتح الباري .




وآخرین آیه ای که رسول خدا قرائت فرمود مربوط به عدم ریاست طلبی و رعایت تقوا بود :




قال ابن مسعود نعى إلينا نبينا وحبيبنا نفسه قبل موته بشهر فلما دنا الفراق جمعنا في بيت عائشة فنظر إلينا فشدد ودمعت عيناه وقال مرحبا بكم حياكم الله رحمكم الله آواكم الله حفظكم الله رفعكم الله وفقكم الله سلمكم الله قبلكم الله أوصيكم بتقوى الله وأوصي الله بكم واستخلفه عليكم وأؤديكم إليه إني لكم منه نذير وبشير أن لا تعلوا على الله في عباده وبلاده فإنه قال لي ولكم ! < تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا والعاقبة للمتقين > ! قلنا فمتى أجلك قال دنا الفراق والمنقلب إلى الله وسدرة المنتهى والرفيق الأعلى وجنة المأوى فقلنا من يغسلك قال أهلي الأدنى فالأدنى قلنا فيم نكفنك قال في ثيابي هذه إن شئتم أو في بياض قلنا فمن يصلي عليك قال مهلا غفر الله لكم وجزاكم عن نبيكم خيرا فبكينا وبكى ثم قال إذا غسلتموني وكفنتموني فضعوني على سريري في بيتي هذا على شفير قبري ثم اخرجوا عني ساعة ليصلي علي جبريل وإسرافيل وميكائيل وملك الموت مع الملائكة ثم ادخلوا علي فوجا فوجا فصلوا علي ولا تؤذوني بتزكية ولا رنة ولا صيحة وليبدأ بالصلاة علي رجال .الكامل في التاريخ

وفي الجزء الثامن من صحيح البخاري، باسناده عن حذيفة بن اليمان، قال: ان المنافقين اليوم شر منهم على عهد النبي صلى الله عليه وآله، كانوا يومئذ يسرون واليوم يجهرون .وفيه أيضا باسناده عن حذيفة، قال: انما كان النفاق على عهد النبي صلى الله عليه وآله، فأما اليوم هو الكفر بعد الايمان .

وحذيفه بروشني وصراحت فراخوان ميكند كه امروز يعني در وقت خلافت عمر ، منافقين از آزادي كامل وآشكار برخوردارند !!!!!!!!!!!!!!

حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ سُلَيْمَانَ بْنِ حَنْظَلَةَ بْنِ الْغَسِيلِ، حَدَّثَنَا عِكْرِمَةُ، عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ ص فِي مَرَضِهِ الَّذِي مَاتَ فِيهِ بِمِلْحَفَةٍ قَدْ عَصَّبَ بِعِصَابَةٍ دَسْمَاءَ حَتَّى جَلَسَ عَلَى الْمِنْبَرِ فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ، ثُمَّ قَالَ: " أَمَّا بَعْدُ فَإِنَّ النَّاسَ يَكْثُرُونَ وَيَقِلُّ الْأَنْصَارُ حَتَّى يَكُونُوا فِي النَّاسِ بِمَنْزِلَةِ الْمِلْحِ فِي الطَّعَامِ فَمَنْ وَلِيَ مِنْكُمْ شَيْئًا يَضُرُّ فِيهِ قَوْمًا وَيَنْفَعُ فِيهِ آخَرِينَ فَلْيَقْبَلْ مِنْ مُحْسِنِهِمْ وَيَتَجَاوَزْ عَنْ مُسِيئِهِمْ فَكَانَ آخِرَ مَجْلِسٍ جَلَسَ بِهِ النَّبِيُّ ص "

ملح فی الطعام یا نمک غذا کنایه از کمی مومنین و افزایش منافقین هست یا همان همل النعم ! گوسفندان جدا شده از گله که کمند !

أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: بينا أنا
قائم على الحوض إذا زمرة حتى إذا عرفتهم خرج رجل من بيني وبينهم، فقال لهم: هلم
قلت إلى أين ؟ قال إلى النار والله، فقلت: وما شأنهم، قال: إنهم قد ارتدوا على
أدبارهم القهقرى ثم إذا زمرة اخرى حتى إذا عرفتهم خرج رجل من بيني وبينهم، فقال
لهم: هلم فقلت إلى أين ؟ قال إلى النار والله، قلت ما شأنهم قال إنهم قد ارتدوا على
أدبارهم، فلا أراه يخلص منهم إلا مثل همل النعم!


عن السندي في تعليقته
على - البخاري شرحا لهذه الكلمة أنه قال: أي لا يخلص منهم من النار الا قليل.

وقال
القسطلانى في شرحه على البخاري: ارشاد السارى: يعنى أن الناجى منهم قليل في قلة
النعم الضالة،

نفاق :
Download



الشیعة الاثني عشرية في القراون و صحيح ال

2:

سلام

کسی میداند چرا رسول خدا ص در آخرین منبر خویش امر کردند که مهاجرین وانصار مسلح بیایند ؟!

عدة من اصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن عبدالرحمن بن حماد وغيره، عن حنان بن سدير الصيرفي قال: سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول: نعيت إلى النبي صلى الله عليه وآله نفسه وهو صحيح ليس به وجع، قال: نزل به الروح الامين، قال: فنادى صلى الله عليه وآله الصلاة جامعة وأمر المهاجرين والانصار بالسلاح واجتمع الناس، فصعد النبي صلى الله عليه وآله المنبر فنعى إليهم نفسه ثم قال: " اذكر الله الوالي من بعدي على امتي، الا يرحم على جماعة المسلمين فاجل كبيرهم، ورحم ضعيفهم، ووقر عالمهم، ولم يضر بهم فيذلهم، ولم يفقرهم فيكفرهم، ولم يغلق بابه دونهم فيأكل قايشانهم ضعيفهم ولم يخبزهم في بعوثهم فيقطع نسل امتي.

کافی

3:

سلام

مورخین و محدثین سنی با سانسور آورده اند که رسول خدا ص در آخرین منبر خویش اصحابش را با مطالعهآیاتی از کتاب الله هشدار داد که این خانه آخرت را به ریاست طلبان و قدرت خواهان نمیدهند و آیا جهنم جایگاه متکبرین نیست ؟!


وفي بداية شهر صفر سنة 11 هـ بدأ النبي - صلى الله عليه وسلم - يعد العدة للرحيل عن هذه الدنيا.

فقدم جبل أحد ذات يوم، وصلى على شهداء أحد ثم عاد من هناك و
صعد المنبر وقال:

"أيها الناس: إني بين أيديكم فرط وأنا عليكم شهيد وإن موعدكم الحوض وإني لأنظر إليه من مقامي هذا، وإني لست أخشى عليكم أن تشركوا ولكني أخشى عليكم من الدنيا أن تنافسوها" (بخاری ومسلم ) ثم انطلق إلى البقيع في منتصف الليل ودعا لأهله (بخاری) وقال في الموضعين: "إنا بكم للاحقون" وكأنه بشرهم بقدومه، ثم جمع المسلمين يوما وقال:
أيها المسلمون مرحبا بكم حياكم الله بالسلامة رحمكم الله، حفظكم الله، جبركم الله، رفعكم الله، وقاكم الله.
أوصيكم بتقوى الله وأوصي الله بكم وأستخلفه عليكم وأحذركم الله، إني لكم منه نذير مبين، أن لا تعلوا على الله في عباده وبلاده فإنه قال لي ولكم: {تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا والعاقبة للمتقين}.
ثم تلا هذه اللآية:
{أليس في جهنم مثوى للمتكبرين}.

این مقداری از خطبه هست چون خطبه طویل بوده وحاوی نکاتی مهم وابلاغ وصیت مجدد بعترت علیهم السلام :

في ما جاء في آخر خطبة خطبها صلى الله عليه وسلم، ووصيته بالأنصار، وصلاته على الشّهداء 825- روى الفضل بن العباس بن عبد المطلب أن النبي صلى الله عليه وسلم لما مرض مرضه الذي مات فيه صلى الله عليه وسلم قال له: خذ بيدي حتى أخرج فأودع الناس وأعهد إليهم، فخرج إليهم، وصعد المنبر وعلى رأسه عصابة، فذكر خطبة طايشانلة، وقال في آخرها: ثم ذكر شهداء أحد، فدعا لهم وترحم عليهم وصلى عليهم وقال: ائتوهم فزوروهم وسلموا عليهم.
الكتاب: شرف المصطفى
المؤلف: عبد الملك بن محمد بن إبراهيم النيسابوري الخركوشي، أبو سعد (المتوفى: 407هـ)

وهشدار به متخلفین از امارت اسامه :
ورايشان عن عروة بن الزبير- رضي الله تعالى عنه- أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- هستبطأ الناس في بعث أسامة بن زيد وهو في وجعه، فخرج عاصبا رأسه حتى جلس على المنبر وقد كان الناس قالوا في إمرة أسامة: أمّر غلاما حدثا على جلّة المهاجرين والأنصار فحمد الله وأثنى عليه بما هو أهله، ثم قال: أيها النّاس انفذوا بعث أسامة فلعمري لئن قلتم في إمارته فقد قلتم في إمارة أبيه من قبله وإنّه لخليق بالإمارة وإن كان أبوه لخليق الإمارة ثم نزل رسول الله- صلى الله عليه وسلم- وانكمش الناس في جهازهم واستقر برسول الله- صلى الله عليه وسلم- وجعه، فخرج وخرج جيشه معه حتى تدلوا الجرف من المدينة على فرسخ، فضرب به عسكره وتتامّ إليه الناس، وثقل رسول الله- صلى الله عليه وسلم-، فقام أسامة والناس ينتظرون ما الله قاض في رسول الله- صلى الله عليه وسلم-.

الكتاب: سبل الهدى والرشاد، في سيرة خير العباد، وذكر فضائله وأعلام نبوته وأفعاله وأحواله في المبدأ والمعاد
المؤلف: محمد بن يوسف الصالحي الشامي (المتوفى: 942هـ)

وبعث رسول الله صلى الله عليه و سلم أسامة في جيش فيهم أبو بكر وعمر رضي الله عنهما فطعن الناس فيه لأنّه كان ابن مولى ولم يبلغ عشرين سنة وبلغ رسول الله صلى الله عليه وهو في مرضه وصعد المنبر الحديث
الكتاب : الوافي في الوفيات

اما در کتب شیعه از مسلح آمدن مهاجرین وانصار در آخرین منبر پیامبر ص سخن رفته چرا ؟



عدة من اصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن عبدالرحمن بن حماد وغيره، عن حنان بن سدير الصيرفي قال: سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول: نعيت إلى النبي صلى الله عليه وآله نفسه وهو صحيح ليس به وجع، قال: نزل به الروح الامين، قال: فنادى صلى الله عليه وآله الصلاة جامعة وأمر المهاجرين والانصار بالسلاح واجتمع الناس، فصعد النبي صلى الله عليه وآله المنبر فنعى إليهم نفسه ثم قال: " اذكر الله الوالي من بعدي على امتي، الا يرحم على جماعة المسلمين فاجل كبيرهم، ورحم ضعيفهم، ووقر عالمهم، ولم يضر بهم فيذلهم، ولم يفقرهم فيكفرهم، ولم يغلق بابه دونهم فيأكل قايشانهم ضعيفهم ولم يخبزهم في بعوثهم فيقطع نسل امتي.

کافی


اما باید توجه داشت که علت مسلح آمدن مهاجرین وانصار پای منبر همان توطئه قتل رسول خدا ص سپس ابلاغ غدیر خم بنص آخرین سور نازله یعنی آیات 74 توبه و 67 مائده و4 تحریم که خدای متعال از نقشه قتل رسول خدا ص توسط منافقین ومنافقات خبر میدهد :


يَحْلِفُونَ بِاللّهِ مَا قَالُواْ وَلَقَدْ قَالُواْ كَلِمَةَ الْكُفْرِ وَكَفَرُواْ بَعْدَ إِسْلاَمِهِمْ وَهَمُّواْ بِمَا لَمْ يَنَالُواْ وَمَا نَقَمُواْ إِلاَّ أَنْ أَغْنَاهُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ مِن فَضْلِهِ فَإِن يَتُوبُواْ يَكُ خَيْرًا لَّهُمْ وَإِن يَتَوَلَّوْا يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ عَذَابًا أَلِيمًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمَا لَهُمْ فِي الأَرْضِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ {التوبة/74}

به خدا سوگند مى خورند كه (چيزى ) نفرموده اند و حال اونكه كلمه كفر را بزبان راندند (یعنی همین ایمانشان هم ظاهری بود ودر اصل کافر بودند ) و سپس اسلامشان كافر شدند، و به امرى همت گماردند كه بدان نائل نشدند، و اين غرور و سرمستى علتى نداشت جز اينكه خدا و رسولش ايشان را از كرم خود توانگر و بى نياز كرده بود، حال اگر توبه كنند برايشان بهتر هست ، و اگر همچنان روى بگردانند خدا در دنيا و آخرت عذابشان كند، عذابى دردناك ، و در روى زمين دوست و ياورى نخواهند داشت.
خیلی دقت کنید آیه خیلی عمیق هست .


يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ ان علیا مولی المومنین وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ {المائدة/67}

والله یعصمک من الناس ، ناس یعنی منافقین ، یعصمک دلیل خطر برای رسول خدا ص هست که خداوند بشارت حفظ رسولش را برای تبلیغ امر غدیر میدهد .



إِن تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا وَإِن تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ {التحريم/4}

این آیه خیلی عجیب هست چون نشانگر عمق خطر وعظمت توطئه علیه رسول خدا ص وسرنوشت اسلام ، توسط این دو زن دارد چرا که خدای متعال همه لشکرش را جلوی این دو زن بسیج میکند !!!!!

ورسول الله ص چون در روزهای پایانی عمر شریفش ، نقشه ها و حرکات منافقین را در مخالفت با اوامرش و ترک جیش اسامه و 5 شنبه شوم که تهمت هذیان برسول خدا ص زدند و تمسخر و ...

را دیده بودند بهمین علت دستور دادند تا تعدادی از مهاجرین وانصار مسلح بیایند تا در صورت اقدام منافقین برای بر هم زدن منبرشان ایشان فورا دخالت نمایند .


البتهبر محققین تحریف وجابجایی و نقص کلمات مخفی نیست اما در هر صورت حقیقت وغوغایاصحاب بر سر ریاست دنیا ، آشکار هست.

و سرانجام هم مثل غدیر خم میگویند 3
مرتبه که : خدایا ایا ابلاغ کردم:



قالأبو بكر حدثنا سفيان عن سليمان حدثنا يحيى بن أيوب حدثنا إسماعيل بن جعفرأخبرني سليمان بن سحيم عن إبراهيم بن عبدالله بن معبد بن عباس عن أبيه عنعبدالله بن عباس قال

كشف رسول الله صلى الله عليه و سلم الستر ورأسه معصوب في مرضه الذي مات فيهفقال اللهم هل بلغت ؟ ثلاث مرات إنه لم يبق من مبشرات النبوة إلا الرؤيا يراها العبد الصالح أو ترى له ثم ذكر بمثل حديث سفيان.صحيح مسلم ونسایی .

4:

Up


78 out of 100 based on 63 user ratings 938 reviews